نداء الصويرة لجميع الجمعيات والمنظمات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمغرب

على هامش الندوة الجهوية التي نظمتها الجمعية المغربية للتضامن والتنمية « AMSED» بتعاون مع جمعية دعم المركب الاجتماعي ابتسامة بالصويرة وجمعية الصويرة دارنا يوم السبت 13 نونبر 2021 بمدينة الصويرة حول موضوع الاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية حسب معايير الحماية الاجتماعية « الاتفاقية 102 والتوصية 202 « أية تدابير من أجل تنزيلها لا مركزيا؛ والذي شاركت فيه الجمعيات والمنضمات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية على الصعيد الوطني،

ونظرا للمشاكل التي تعيشها هذه الأخيرة بكل فئاتها وأصنافها خاصة مع انعكاسات جائحة كوفيد 19 والتي تتجلى في في عدم ضمان الولوج للتمويل، ضعف قدرات الموارد البشرية المسبرة للمؤسسات، حرمان أكثر من 50% من الاطر و المستخدمين من التغطية الصحية و الحماية الاجتماعية، حرمان المستفيدات و المستفيدين من التغطية الصحية خارج المؤسسات الاستشفائية العمومية، انعدام آليات التواصل بين المؤسسات لتبادل الخبرات و التجارب و الممارسات الجيدة…. وغيرها من المشاكل؛

اجتمعت أزيد من 40 جمعية تُدير مؤسسات الرعاية الاجتماعية على المستوى الوطني من أجل النقاش حول الوضعية التي تعيشها هذه المؤسسات على عدة مستويات من بينها:

  • الشراكة مع وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة والتعاون الوطني ومشكل التأخير في صرف منح الدعم،
  • الشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومسطرة صرف منح الدعم والتسيير،
  • الشراكة مع الجماعات الترابية وعدم وضوح معايير تخصيص الدعم لمؤسسات الرعاية الاجتماعية المتواجدة بترابها،
  • مشكل المراكز التي بنيت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بدون ترخيص، والذي بسببه توقف الدعم عن هذه المراكز
  • التسيير الإداري والمالي لهذه المؤسسات والاكراهات المرتبطة به،
  • تحدي تأهيل الموارد البشرية المسيرة لهذه المراكز من أجل تجويد الخدمات المقدمة من طرف مؤسسات الرعاية الاجتماعية،
  • المشكل القانوني: ما بين القانون القديم 14,05 و قانون جديد 65,15 موقوف التنفيذ بسبب التأخير في إصدار النصوص التنظيمية والمراسيم التطبيقية الخاصة به,

وبعد نقاش مستفيض للإشكالات السالفة الذكر؛

ثمنت الجمعيات الحاضرة كل الجهود المبذولة من طرف جميع مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمغرب بهدف التكفل بالفئات التي تعيش في وضعية هشاشة ومحرومة من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية؛

اتفق الحضور على ضرورة إحداث هيئة وطنية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمغرب، تكون بمثابة قوة اقتراحية، تطور أساليب ومنهجيات العمل المؤسساتية، وتوكل إليها المهام التالية:

  • الترافع والدفاع عن مصالح مؤسسات الرعاية الاجتماعية لدى الجهات المختصة،
  • تعزيز التشبيك والتعاون وتضافر الجهود من أجل تبادل وتطوير الخبرات بين مؤسسات الرعاية الاجتماعية من خلال هذا الإطار،
  • تقوية الموارد البشرية المسيرة لهاته المؤسسات من أجل تجويد خدمات المقدمة من طرف مؤسسات الرعاية الاجتماعية والارتقاء بها،

كما تم الاتفاق خلال هذا الاجتماع على ضرورة إشراك أكبر عدد ممكن من مؤسسات الرعاية الاجتماعية وفي هذا الإطار تم توجيه هذا النداء لجميع الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية للانخراط في هذه الدينامية وتقويتها حتى تتمكن من النجاح في مهمتها.

ولهذا الغرض تم تشكل لجنة تحضيرية متكونة من 11 عضو/ة ممثلين لأربع فئات من مؤسسات الرعاية الاجتماعية: الأطفال في وضعية صعبة، النساء ضحايا العنف، الأشخاص في وضعية إعاقة، والأشخاص المسنين وتنسق أعمالها الجمعية المغربية للتضامن والتنمية AMSED، تتمثل مهمتها فيما يلي:

  • تقديم الدعم التقني من أجل هيكلة هذه الهيئة؛
  • التنسيق لتنظيم لقاء وطني يضم مؤسسات الرعاية الاجتماعية المنخرطة في هذه الدينامية؛
  • إعداد مشروع ميثاق لهذه الهيئة.
  • توجيه نداء لجميع الفاعلين العموميين من أجل دعم هذه التجربة والمساهمة إنجاحها,

وبهذه المناسبة، إن الجمعيات المجتمعة تؤكد على أهمية إنجاح هذه المبادرة خدمة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية، وتعزيزا لقيم التضامن في المجتمع.

لائحة التوقيعات

للانضمام إلى الهيئة ، المرجو الضغط على الرابط اسفله :

https://forms.gle/e13MTp89CGKY6iT38

أو إرسال المعلومات افي الجدول أسفله على البريد الإلكتروني التالي: k.benjelloun@amsed.ma

اسم الجمعية المسيرة اسم المركز الفئة  المستهدفة من خدمات المركز اسم الرئيس رقم الهاتف البريد الإلكتروني المدينة التوقيع

Télécharger les fichiers

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur whatsapp
Partager sur pinterest
Partager sur email