سوق الشغل في المغرب: تحديات هيكلية وسُبُل إصلاح من أجل تقليص أوجه اللامساواة

ارتفع عدد السكان المغاربة البالغين سن العمل بحوالي 7.5 مليون شخص ما بين 2000 و2020. نتيجة لذلك، حوالي 186000 شخصاً في المتوسط، التحقوا بالفئة غير النشيطة وأدوا إلى تفاقم أعدادها كل سنة، على مدى العقدين الماضيين.
بعبارة أخرى، لاستيعاب جميع السكان البالغين سن العمل وغير المتمدرسين، كان من المُفتَرض أن يُحدِث سوق #الشغل في #المغرب حوالي 280 ألف منصب شغل في المتوسط كل سنة. والحال أنه لم يتم إحداث سوى 90.000 من المناصب فقط، مما رفع من أعداد السكان غير النشيطين على نحو مُطرد. »
هذا ما تكشفه نتائج ورقة تحليلية جديدة لأوكسفام في المغرب حول  » سوق الشغل بالمغرب: تحديات هيكلية وسُبُل إصلاح من أجل تقليص أوجه اللامساواة ». وثيقة من خلالها تعرض أوكسفام تقييما دقيقا وتوليفيا لإشكاليات هذا القطاع بهدف اقتراح مجموعة من محاور الإصلاح.
Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur whatsapp
Partager sur pinterest
Partager sur email