ورشة عمل للتشاور مع الجمعيات العاملة في مجال التطوع التعاقدي

نظمت المجموعة المغربية للتطوع بشراكة مع مؤسسة أنا ليند وبدعم من مؤسسة هانس سايدل الألمانية (Hanns Seidel)رشة عمل للتشاور مع الجمعيات العاملة في مجال التطوع التعاقدي والشباب في شان  مسودات النصوص التطبيقية الواردة في القانون 06.18 المتعلق بتنظيم العمل التطوعي التعاقدي بالمغرب، وذلك يومي 10 و11 فبراير 2022 بفندق إيبيس بالرباط .

وشارك في هذه الورشة التشاورية ممثلو جمعيات المجتمع المدني يمثلون مختلف جهات المملكة بالإضافة لفعاليات فكرية وعلمية حيث ستكون مناسبة سانحة لإثراْء النقاش المدني العمومي حول مقتضيات ومضامين قانون التطوع التعاقدي وسبل تنزيله على أرض الواقع مع ما يتطلبه ذلك من المساهمة في بلورة النصوص التنظيمية الواردة في القانون 06.18   وسبل إرساء آلية عملية لتدبير التطوع التعاقدي.

ويندرج هذا اللقاء التشاوري في سياق المسلسل الترافعي من أجل مأسسة التطوع التعاقدي، الذي أطلقته المجموعة المغربية للتطوع منذ سنة 2009 والذي توج بإصدار قانون 18.06 من قبل الحكومة خلال شهر غشت من السنة المنصرمة، كما يأتي هذا اللقاء استكمالا لسلسلة اللقاءات التواصلية والتحسيسية التي باشرتها المجموعة المغربية للتطوع مع الفعاليات المدنية والجمعوية ومع مختلف الفاعلين المؤسساتيين المعنيين بالقانون التطوعي وذلك للتعريف والتحسيس بمستجداته وبمضامينه.

جذير بالذكر أن المجموعة المغربية للتطوع مؤسسة مدنية تأسست سنة 2009 من قبل مجموعة من الفعاليات المدنية، بغية الترافع والتحسيس حول موضوع مأسسة التطوع التعاقدي عبر مسار ترافعي قارب العشر سنوات بمقاربة تشاورية متعددة الفاعلين ومن خلال تجريب آلية البرهنة على أهمية التطوع التعاقدي وآثاره على الشباب ومساهمته في إغناء السياسات العمومية الموجهة للشباب.

Partager sur facebook
Partager sur twitter
Partager sur whatsapp
Partager sur pinterest
Partager sur email